البقلة طرق الزراعة -القيمة الغذائية -الفوائد الصحية

ديسمبر 26, 2020 Kefah Hilawy

البقلة -طرق الزراعة -القيمة الغذائية -الفوائد الصحية 

إعداد: م. أنس أبو طربوش    

اجازة في الهندسة الزراعية اختصاص استصلاح واستزراع الأراضي في المناطق الجافة وشبه الجافة، خبير في المشاريع الزراعية وتطبيق أساليب الزراعة الحديثة والحفاظ على الأصناف الوراثية المحلية.

 

تحميل الملف

زراعة البقلة – القيمة الغذائية والصحية

كلمات مفتاحية:

البقلة – ظروف النمو المناسبة – القيمة الغذائية – فوائد البقلة – طرق الزراعة

المحتويات:

  • البيئة المناسبة
  • طرق الزراعة
  • القيمة الغذائية
  • فوائد البقلة الصحية

مقدمة

ينتمي نبات البقلة (الاسم العلمي: Portulaca oleracea L) إلى الفصيلة الرجلية (بالإنجليزية: Portulacaceae)، وتسمى في بلاد الشام البقلة وكذلك بـ الحمقا (نسبة لنموها في مجرى المياه حيث تجري المياه وتقتلعها) وتعرف في مصر بـ الرجلة.  وهي نبات عشبي ذو أوراق عصيرية خضراء محمرة وتتميز بنموها السريع في الربيع والصيف. وتنتشر هذه النبتة في دول كثيرة في حوض المتوسط وأوروبا وأسيا وامريكا، حيث تعتبر من الأغذية الشعبية لكثير من السكان. تتمتع البقلة بطعم حامض يميل إلى الملوحة، مما يجعلها محببة لدى الكثيرين. ومن الجدير بالذكر أنه ورد استخدام البقلة منذ القدم في الطب البديل حيث استعملت منذ عصور قديمة نظراً لقيمتها الغذائية المهمة، إذ استخدمها الصينييون القدماء في اطباق الشوربات والسلطات، وقد تخلط مع العجين لصنع الخبز.

البيئة المناسبة لزراعة البقلة:

تنمو البقلة في العديد من الترب حيث تمتد فترة نموها لحوالي الشهرين. وتعتبر من النباتات التي تتحمل الملوحة في التربة ومياه الري. يعتبر توفر ظروف النمو المناسبة لها من أهم عوامل نموها السريع ومنها درجات الحرارة المعتدلة والمرتفعة نسبياً ودرجات متنوعة من الإضاءة حيث تنمو في الشمس والظل. خصائص العصيرية واللون في الأوراق تجعلها مقاومة للجفاف. يتميز النبات بقدرته على النمو في ظروف طبيعية ولايحتاج الى الكثير من الخبرة والعناية لذلك يمكن زراعته والعناية به حتى من قبل أولئك الذين ليسوا على دراية كبيرة بالبستنة والزراعة. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا النبات مرن للغاية لدرجة أن الآفات والأمراض الموجودة في الحدائق لا تزعجه عادةً، لذلك يعتبر من النباتات المقاومة للأمراض والتي لا تحتاج الى المعاملة بالمبيدات.

طرق زراعة البقلة:

يتطلب هذا النبات أيضاً القليل جداً من التدخل البشري عند الزراعة كما ذكرنا، سواء كان ينمو من البذور أو العقل الساقية (قطع من أفرع النبات)، لذلك فإنه من السهل تجديد زراعة هذا النبات أينما تريد، كما انه قادر على إعادة تجديد نفسه في المنطقة التي ينمو فيها بشكل طبيعي. الاعتبار الوحيد الذي يجب أن يأخذه المزارع بعين الاعتبار عند زراعة الرجلة هو أن البذور لا تحب أن تزرع بعمق أكثر من 1 سم، لذلك فإن حراثة الأرض ستؤدي إلى إخراج البذور إلى السطح، ممّا يسمح للبذور بالإنبات بسهولة وسرعة أكبر.

تزرع البقلة كمحصول صيفي حيث تتحمل الحرارة خلال أشهر الصيف، وعموما يمكن زراعتها على مدار العام تقريبا ما عدا الأشهر الباردة في الشتاء.

تزرع بالبذرة مباشرة في الأرض حيث يحتاج المتر المربع لحوالي 2–3 جم من البذور، وتزهر النباتات خلال شهر يوليو وأغسطس حيث تنضج البذور خلال شهر سبتمبر وبذلك يمكن استخدامها مرة ثانية لزراعة المحصول التالي. غالباً تزرع في أحواض بأبعاد 1.5×1 م حيث يضاف السماد العضوي المحلي المخمر ويقلب جيدا في الأرض مع حوالي 25 غرام سماد سوبر فوسفات ثلاثي لكل 1 متر مربع ثم تنثر البذور مخلوطة بالتراب في الحوض وتغطى بقليل من التراب ثم تروى رية خفيفة في نفس اليوم (يفضل الري بالرش منعاً لانجراف البذور).

التسميد:

تحتاج البقلة الى إضافة دفعة من سماد اليوريا بعد حوالي 20-25 يوم من زراعة البذور حيث تخف النباتات المتزاحمة قليلا وتزال الحشائش ويضاف حوالي 20 غرام يوريا لكل 1 متر مربع، حيث يذاب السماد في إناء ويوضع مع ماء الري وتكرر كل حوالي 15 يوم ويمكن أن يضاف سماد سلفات البوتاسيوم عندما يراد إنتاج البذار خلال شهري تموز وآب وذلك بمعدل 25 غرام لكل 1 متر مربع. ييتم عمليات الري كل 2–4 أيام حسب الظروف الجوية وطبيعة الأرض الزراعية وفترة نمو النبات. وهنا ينصح بالري في فترات الصباح المبكر او المساء للحفاظ على رطوبة التربة وترشيد المياه وتقليل الفاقد بالتبخير.

يمكن حصاد النباتات بعد حوالي 6-8 أسابيع من الزراعة ويفضل قطف النباتات أو قطعها دون إزالتها من الأرض كاملة حيث تترك لتنمو مرة ثانية وتحصد لعدة مرات، وننوه الى أهمية مراعاة غسيل النباتات جيدا قبل استخدامها.

الجانب السلبي هو أن الرجلة تنمو أحياناً في المكان الذي لا نريد ولذلك تعتبر في هذه من الأعشاب التي ينبغي إزالتها ولاسيما في البيوت المحمية وحقول الخضار والنباتات الورقية. وهذا يحدث غالباُ عند الإسراع في الزراعة دون تحضير التربة بشكل جيد حيث ينبت وينمو نبات البقلة بشكل أسرع بكثير من المحصول المزروع. ومفتاح إبقاء هذا النبات العنيد تحت السيطرة هو التأكد من عدم وصوله لمرحلة إنتاج البذور التي تبقى في التربة وبالتالي يصعب التخلص منها. تنمو النباتات بسرعة وبعد ثلاثة أسابيع من نمو الشتلات، يبدأ النبات في إنتاج الزهور والبذور.

القيمة لغذائية

تحتوي البقلة على نسبة عالية من عنصر الحديد الهام لتكوين الدم في الجسم وكذلك نسبة مرتفعة من عنصر الكالسيوم الذي يدخل في تركيب وتكوين العظام إضافة الى بعض الفيتامينات مثل (أ) وبذلك فهي تعتبر هامة لنمو الجسم ولاسيما عند الأطفال. الجدول التالي يبين المكونات الرئيسية لكل 100 غرام من نبات البقلة:

المغذياتمقدارهاالمغذياتمقدارها
الماء92.86 غرامالزنك0.17ملغ
السعرات الحراري20المغنيسيوم68 ملغرام
البروتين2.03 غرامفيتامين سي21 ملغرام
الدهون0.36 غرامالثيامين0.05 ملغرام
الكربوهيدرات3.39 غرامالريبوفلافين0.11 ملغرام
الكالسيوم65 ملغرامفيتامين أ1320 وحدة دولية
الحديد1.99 ملغرامالفولات12 وحدة دولية
الصوديوم45 ملغرامفيتامين ب 60.07 ملغرام
البوتاسيوم494 ملغرامالنياسين0.48 ملغرام
الفسفور44 ملغرام

فوائد البقلة المختلفة:

بعد أن تعرفنا على القيمة الغذائية، من الضروري أن نتعرف الفوائد الصحية المرتبطة بهذه النبتة:

  • تعزيز صحة القلب

تحتوي هذه النبتة على مستويات عالية من الأوميجا 3 والذي يساهم بخفض مستويات الكوليسترول المرتفعة وبالتالي تعزيز تدفق الدم في الجسم. هذا ومن المعروف أن تناول الأطعمة الغنية بالأوميجا 3 يساهم بشكل كبير في تعزيز صحة القلب وحمايته من الإصابة بالأمراض المختلفة.

  • المساهمة في خفض الوزن

اقترحت بعض الدراسات العلمية أن تناول البقلة من شأنه أن يساعد في فقدان الوزن، ويعود ذلك إلى كمية السعرات الحرارية التي تحتويها هذه النبتة، إضافة إلى غناها بالألياف الغذائية. بمعنى اخر فإن تناول البقلة يساعدك في الشبع لفترة أطول، الأمر الذي يقلل من السعرات الحرارية المتناولة لاحقًا.

  • يحفز تطور الاطفال

كما ذكرنا، فإن الرجلة تحتوي على الأوميجا 3، والتي تلعب دورًا مهمًا في تطور الاطفال ونموهم.

بالتالي إدراج النبتة ضمن النظام الغذائي الخاص بالأطفال من شأنه أن يعود بالفائدة عليهم، ويقلل من خطر إصابتهم بالتوحد ونقص الانتباه وفرط الحركة.

  • المساعدة في علاج المشاكل الهضمية

استخدمت هذه النبتة منذ القدم في الطب البديل بهدف علاج بعض المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي ومن أهمها: الإسهال، النزيف الداخلي، البواسير، الزحار. وتعود هذه الفائدة نتيجة احتواء البقلة على مواد تعزز صحة الجهاز الهضمي مثل الدوبامين وحمض الستريك.

  • الحفاظ على صحة الجلد والبشرة

حيث تساعد هذه النبتة في علاج بعض المشاكل الجلدية نتيجة احتوائها على كمية مرتفعة من فيتامين أ، بالتالي تساهم هذه النبتة في:

التقليل من خطر الالتهاب الناتج عن لسعات النحل أو الأفاعي، التقليل من ظهور التجاعيد، تسريع عملية شفاء الجلد والتئام الجروح، المساهمة في التخلص من الندب الموجودة.

فوائد البقلة الأخرى

أما الفوائد الأخرى المرتبطة بتناول نبتة البقلة فتشمل:

خفض خطر الإصابة بالسرطان، تحسين النظر وتعزيز صحة العيون، تقوية العظام، تحسين تدفق الدورة الدموية في الجسم.

مخاطر استخدام البقلة:

في المقابل من المهم الحذر ومعرفة هذه المخاطر حول استخدام نبتة الرجلة:

احتمالية الإصابة بحصى الكلى بسبب تناولها بكثرة، يفضل امتناع تناولها من قبل مرضى حصى الكلى بالأصل، كما ينبغي على المرأة الحامل استشارة الطبيب قبل تناولها.

 

.قراءة المزيد وتحميل المقالة

Kefah Hilawy

بكالوريوس في العلوم الزراعية من جامعة الفرات ومحاضرة سابقة فيها، متخصصة في علوم الأغذية، خبيرة في تصنيع الأغذية ومنتجات الألبان.
Contact

للتواصل معنا

نرحب بالتواصل معكم للإستفسار عن نشاطاتنا وخدماتنا، أهلاً وسهلاً بكم

خدماتنا

1 – التقويم الزراعي
2 – أبحاث ودراسات
3 – تصميم وتنفيذ مشاريع
4 – استشارات وبناء قدرات

شركاؤنا

– جامعة أدنبرا – الأكاديمية العالمية للزراعة والأمن الغذائي – بريطانيا
– منظمة كارا (Cara)، مجلس الأكاديميين المعرضين للخطر
– جامعة كنت – بريطانيا
– منحة أبحاث التحديات العاملية (GCRF)
– منظمة Re-Alliance

من نحن

منظمة مدنية غير ربحية، ومسجلة في تركيا، وتضم شبكة من الأكاديميين والخبراء السوريين من تخصصات متنوعة تشمل قضايا التعليم والأمن الغذائي وسبل العيش والتنمية المجتمعية المستدامة والعلوم الهندسية والاجتماعية وبناء السلام.

Phone: +90 533 406 67 29

SAE © 2019-2022

Contact
آخر الأخبار